المخيمات

تعلّق السوريون في العقد المنصرم بتفاصيل لم تكن تعني لهم الكثير من قبل، غير أن الخسران يمنحُ للأشياء معنىً إضافياً، ويعطيها أبعاداً أكثر عمقاً. فالمفاتيح في جانبها الوظيفي تعني تكثيفاً لنهاية سلسلة من الإجراءات والعمليات التي من خلالها "يحرز" الناس أملاكهم ويقفلون على حيواتهم الخاصة؛ ويحتاج...

اقرأ المزيد

مع السنوات صار الشتاء بالنسبة إلى سكان المخيمات والكثير غيرهم من النازحين وسكان شمال غربي سوريا، تحدياً على أكثر من مستوى تشكل مقاومة البرد أهمها. ووسط موجة غلاء المحروقات والفقر والبطالة اللتين يعاني منهما السوريون، يلجأ قسم كبير منهم إلى بدائل عن المحروقات أقل كلفة للتدفئة، بينما يحاول آخرون أن يط...

اقرأ المزيد

تعترض العملية التعليمية في مناطق شمالي غربي سوريا صعوبات جمة تقف حجر عثرة أمام متابعة الطلاب لتعليمهم، منها غياب الدعم من مجموعة من الجهات المانحة عن قطاع التعليم، وصعوبة تأمين الكتب المدرسية للطلاب وتداول الكتب المستعملة، إضافة إلى نقص الكوادر التعليمية، وغياب المدرسين الأكفاء بسبب هجرة معظمهم إلى ...

اقرأ المزيد

بينما تعدّ المساعدات الأممية لشمال غربي سوريا إحدى الملفات المختلف عليها دولياً، والتي لا تزال موضع الشد والجذب بين كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص، يعدّ توزيعها في إدلب إحدى الملفات الشائكة والمختلف عليها كذلك. تحاول روسيا جاهدةً أن تفرض عبور المساعدات بشكل حصري عن طريق من...

اقرأ المزيد

تحاول النساء السوريات تجريب أساليب مبتكرة للتحايل على خبز اليوم التالي وتجنب الأسوأ، خاصة النازحات منهن حيث الهشاشة لا تصف وضع الخيام فقط، بل تصف الحياة برمتها، في دولة يعيش أكثر من تسعين بالمئة من شعبها تحت خط الفقر، حسب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث. وسط كل هذا بدأت...

اقرأ المزيد

ولّدت محنة النزوح خوفاً مضاعفاً من الشتاء لدى السوريين من سكان المخيمات في شمال غربي سوريا، بحيث يبعث اقترابه في النفوس القلق من مدى الاستعداد لمواجهة البرد والأمطار والسيول والثلج، وسط انعدام السكن اللائق والموارد الكافية والبنية التحتية، ما خلق جاهزية من نوع خاص، وتكيفات تلائم بين الواقع المعيش وا...

اقرأ المزيد