كتّاب

رغم تدنِّي الأجر الذي تحصل عليه والساعات الطويلة التي تقضيها خارج منزلها، لا يمكن لـ"نورة" أن تترك العمل بسبب حاجتها للمال، من أجل الإنفاق على أبنائها الأربعة، وبعد أن أصبحت فجأة الأب والأم بالنسبة إليهم، منذ وفاة زوجها قبل ثلاث سنوات. نورة السايح (36 عاماً) واحدة من آلاف النساء السوريا...

اقرأ المزيد

تنشغل عائشة مع أبنائها في جمع الحجارة لترصفها حول خيمتهم، في محاولة منها لمنع تسرب مياه الأمطار إلى داخل الخيمة، بعد أن عاشوا ليلة عصيبة منذ أيام جراء تسرب المياه والأوحال إليهم أثناء نومهم. معاناة أسرة عائشة هي جزء من معاناة تكبر في مخيمات الشمال السوري يوماً بعد يوم، تقف الأمهات في مواجهة فصوله...

اقرأ المزيد

تعرّضت الكثير من النساء السوريات لإصابات الحرب، بدءاً من الإصابات الخفيفة وبتر الأطراف وصولاً إلى الإعاقات الدائمة، تزامناً مع نقص الأدوية والرعاية الصحية، ما أجبرهن على الحياة ملازمات للمنزل، ومنعزلات عن العالم الخارجي، وعاجزات عن القيام بواجباتهن تجاه الأولاد، فيما تمكنت أخريات من تجاوز الإعاقة وع...

اقرأ المزيد

تعاني النازحات في مخيمات الشمال السوري من انعدام مقومات الحياة، في حين زاد انتشار جائحة كورونا من معاناتهن جراء العيش في بؤر مهيأة لاستقبال الفايروس وانتشاره بسهولة، تزامناً مع غياب تام للإجراءات الصحية الوقائية، وغياب الماء والغذاء ووسائل التنظيف. وقد عبَّرت الكثيرات عن خوفهن من انتشار المرض بين أس...

اقرأ المزيد

وكأن المعاناة الناتجة عن القصف المتواصل لمنطقة إدلب من قبل قوات النظام والطيران الروسي لم تعد تكفي سكانها، فجاء الارتفاع الشديد في سعر المحروقات ليزيدها حدة. فشتاء إدلب قارس والعمليات العسكرية في شرق الفرات عرقلت كثيراً نقل المحروقات إليها، فارتفعت أسعار مواد التدفئة الأساسية بشكل كبير ما دفع سكان ا...

اقرأ المزيد

هل بقي من مكان للمرح والضحك والمزاح لدى السوريين في ظل الحرب وما يرافقها من قتل وتدمير وتهجير؟ في إدلب لا يزال الأهالي يلجأون إلى المزاح وﺍﻟﻀﺤﻚ لتسهيل تحمل الواقع ﺍﻟﺼﻌﺐ ﻣﻦ ﻗﺼﻒ ﻭﺗﺸﺮّﺩ ﻭﺍﻧﻘﻄﺎﻉ اﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ، فيتدﺍﻭﻟﻮﻥ ﺍﻟﻨﻜﺎﺕ التي تولد من معاناة يومية يعيشونها ﻭﻳﻀﺤﻜﻮﻥ، ﻋﻠّﻬﻢ ﻳﺨﻔّﻔﻮﻥ بذلك ﻣﻦ معاناتهم ...

اقرأ المزيد