الصيدلي إبراهيم رضوان

قبل دقائق من اختطافه، وعبر الواتس آب أخبرني الصيدلي إبراهيم رضوان بأن "لا داعي للحرج" ردّاً على طلباتي الكثيرة لأدوية يرسلها لنا، ليردفها بتسجيل صوتي، يرافق محادثاته الدائمة "بعتلك المطلوب، روح خدوا، وشو بيلزمك أنا جاهز". مرّت ساعة واحدة، ليخبرني أحدهم أن الصيدلي قد اختطف، كان...

اقرأ المزيد