كتّاب

بين القضاء والمجال الخاصّ والرصد بعد أن رُفض طلبه للزواج لجأ أحد عناصر حسبة مدينة دير الزور إلى استقدام دوريةٍ معزَّزةٍ بمضادّ طيرانٍ لاعتقال العائلة التي رفضته، بدعوى احتواء منزلها تماثيل وأصناماً وصوراً خليعة. وبعد احتجاز شباب العائلة لأكثر من أسبوعين، وضربهم المضاعف بسبب أسمائهم الغريبة (أسماء...

اقرأ المزيد

ليست هذه الحوادث من أخبار الحمقى والمغفلين، كما أنها ليست خرقاً للمألوف بحيث تشكّل استثناءً أو تصرّفاتٍ فرديةً بحسب التعبير الشائع. بل هي من الكثرة لدرجة أن فكرة (الإصلاح من الداخل) أصبحت تتردّد على ألسنة شرعيي تنظيم الدولة والمتحمسين له، بينما يُقرّ عناصره بوجود الأخطاء دون أن يعترفوا أنهم مادتها. ...

اقرأ المزيد

التعايش والاعتياش منذ أن اكتشفت أجهزة التنظيم مشاركة عناصره في إدخال الدخان إلى مدينة دير الزور؛ غيّرت هذه الأجهزة سياساتها تجاه المدنيين، ابتداءً من الحواجز الجديدة التي تستقبل الداخلين على جسر السياسية من الجهة الشمالية. هذه الحواجز مشتركةٌ، تضمّ عناصر مما يطلق عليه التنظيم "جيش الخلافة&qu...

اقرأ المزيد

لم ينتشر خبر تورّط أبو شدّاد بالعمل في تهريب الدخان، بسبب التعتيم على الموضوع، ولعدم اعتقاله حتى الآن. ورغم ذلك لم يفقد الكثير من الأهالي حدسهم عن سبب ذلك التعنّت الذي مارس به أبو شدّاد وغيره صلاحياتهم، أو هوسهم، إلى أبعد مدى. الجيل الأوّل انتشر الخبر المتعلق بالأشخاص الذين اعتقلتهم "الشر...

اقرأ المزيد

مع احتكاك أهالي مدينة دير الزور بتنظيم الدولة بشكلٍ عامٍّ، وبالمهاجرين بشكلٍ خاصٍّ؛ سقطت الصورة المثالية التي كانوا قد رسموها عن أولئك الذين يتركون حياةً لائقةً أو ممتازةً في بلدانهم، خاصّةً في الخليج العربيّ وأوروبا، ليتوجّهوا إلى الأماكن المشتعلة "للدفاع عن المسلمين المضطهدين ورفع الحيف عنهم&...

اقرأ المزيد

بين العجرفة والتمثيل لم تكن صدمةً لأهالي المدينة، حادثةُ مقتل أحد شبّان دير الزور، منذ أيامٍ، على يد عنصرٍ من تنظيم الدولة الإسلامية. ليس لأن الأمر عاديٌّ، ولكن لأنه أصبح معتاداً في ظلّ العقلية التي تتحكم بأولئك العناصر وقياداتهم. المهاجر، الذي تدخّل لفضّ شجارٍ كان الشابّ طرفاً فيه، لم يعجبه أ...

اقرأ المزيد